الاثنين، 9 يوليو، 2012

لماذا قبلنا عضوية لجنة تقصي الحقائق وماذا يمكننا أن نفعله معاً

القاهرة فى 8 يوليو 2012
قامت ثورتنا لتفتح باب عهد جديد لمصر وبداية لنهاية عهد للاستبداد والقهر عانت منه بلادنا لعقود طويلة ، وجاءت تلك الثورة ببعض ثمارها بعد ما تم إراقة دم الآلاف من شهداء هذا الوطن  وهم من ضحوا بأرواحهم الغالية من أجل هذا الهدف السامي ، وأسفرت عن الآلاف المصابين الذين فقدوا عيونهم وأعضائهم ليصبح لنا صوت نستطيع أن نطالب بالتغيير واستمرار ثورتنا.
وقد تم إهدار حقوق شهدائنا و مصابينا طوال الفترة السابقة سواء بأحكام براءة قضائية لمرتكبي تلك الجرائم أو عدم تعويض المصابين ماديا أو معنويا، وهو ما نتج عنه غياب للعدالة والذي يرجع بالأساس لعدم هيكلة وتطهير جهاز العدالة والذي يضم القضاء والشرطة والنيابة.
واستمرت تضحيات بنات وأبناء وطننا بشهداء ومصابين جدد لاستمرار الثورة واستكمال أهدافها فى أحداث 8 إبريل والسفارة الإسرائيلية وماسبيرو ومحمد محمود وغيرها، ليستمر المجلس العسكري فى السير على نهج من كلفهم بإدارة شئون البلاد فى قتل المصريين.
 ومنذ قيام الموجة الأولي من الثورة المصرية وحتى الآن وهناك عملية منظمة لطمس الحقيقة والحقائق، من خلال قيام الأجهزة الأمنية وأحيانا القضائية بإخفاء الأدلة والمعلومات من أجل تزييف التاريخ.
وقد قام رئيس الجمهورية المنتخب فى يوم 5 يوليو 2012  بتشكيل لجنة لجمع المعلومات والأدلة وتقصي الحقائق بشأن وقائع قتل وشروع فى قتل وإصابة المتظاهرين السلميين بكافة أنحاء الجمهورية ،عن الفترة من يناير 2011 وحتى يونيه 2012 ،وضمت اللجنة فى عضويتها محامي حقوقي وبعض أهالي الشهداء وبعض مصابي الثورة .
وبعد مشاورات بيننا قررنا قبول عضوية تلك اللجنة واضعين نصب أعيننا النضال من أجل استرجاع حقوق من ماتوا وضحوا من اجلنا جميعا، ولكشف الحقيقة أو فضح من يطمسها عن عمد ،وستكون عضويتنا فى تلك اللجنة هدفها الأساسي هو تمثيل صوت هؤلاء داخل تلك اللجنة .
وإذ نؤكد أن عضويتنا فى هذه اللجنة ما هي إلا وسيلة لوضع أسس واضحة لمحاسبة كل من تسبب فى إهدار دم أبنائنا وكرامة المصريين لأكثر من ثلاثين عاماً، فأننا نعاهدكم على أننا سننسحب من هذه اللجنة فى حالة ما إذا شعرنا ولمسنا عدم جدواها أو عدم جديتها، أو فى حالة تهميشنا فى تلك اللجنة.
و نهيب بالجميع مساندتنا لاستكمال مهمتنا على النحو التالي:
  • -         التواصل معنا بالمعلومات والأدلة
  • -         اقتراح آليات وأدوات لتطوير عمل تلك اللجنة
  • -         مراقبتنا ومحاسبتنا إن تهاوننا فى حقوق دماء شهدائنا ومصابينا

المجد لشهداء هذا الوطن ومصابيه
الموقعون من أعضاء لجنة تقصي الحقائق
1.     أحمد راغب عبد الستار                                 محامي وناشط حقوقي
2.     على حسن على( أبو مهاب)                            والد الشهيد مهاب                   
3.     على السيد محمد الجنيدي                              والد الشهيد إسلام
4.     رمضان أحمد عبده                                      والد الشهيد محمد
5.     راندا سامي محمد                                       إحدى مصابي الثورة
للتواصل
على حسن على  01282413320
أحمد راغب      01220624003

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق